الخميرة لتسمين الخدود، هل هي مفيدة؟

لا يُمكن لاستهلاك الخميرة وحدها أن يُساعد على تسمين جزء مُحدد من الجسم فقط كالخدود، بل يُمكن ذلك من خلال زيادة الوزن عن طريق إجمالي عدد السعرات الحرارية المستهلكة خلال اليوم أكثر من الاحتياج اليومي للجسم، ممّا يُمكن أن يزيد من احتمالية تسمين الخدود أيضًا، ولكن بالرغم من ذلك فلا يُمكن أن تُساعد الخميرة على زيادة وزن الجسم بشكلٍ فعال، إذ إنَّها منخفضة المحتوى بالسعرات الحرارية، إلا أنَّه يُمكن إضافتها للنظام الغذائي الخاص بزيادة الوزن بعد استشارة أخصائي التغذية للحصول على البرنامج المناسب لزيادة الوزن.[١]


محتوى الخميرة من السعرات الحرارية

تُعد الخميرة مصدرًا منخفضًا نسبيًا بالسعرات الحرارية وغنيًا بالعناصر الغذائية الأخرى، إذ تحتوي الملعقة الكبيرة الواحدة منها على ما يُقارب 39 سعرة حرارية، ولكن تجدر الإشارة إلى أنَّ محتوى الخميرة من السعرات الحرارية يختلف من نوع لآخر، لذا يُنصح بقراءة ملصق المعلومات الغذائية المُثبت على عبوة المنتج لتأكد من محتوى الحصة الواحدة منها من السعرات الحرارية.[١][٢]


طرق إضافة الخميرة لنظام زيادة الوزن

يُمكن إضافة الخميرة للنظام الغذائي الخاص بزيادة الوزن بهدف زيادة القيمة الغذائية للأطعمة وتعزيز صحة الجسم، وذلك من خلال اتباع بعض الطرق الآتية:

  • إضافتها لبعض أنواع الأطباق الرئيسية كالمعكرونة، والشوربات، وبعض أنواع سلطات الخضار.
  • استخدامها كبديل للزبدة والملح.
  • خلطها مع بعض أنواع الأجبان.
  • استخدامها لإعداد بديل نباتي لصلصة الجبن.
  • خلطها مع البيض المخفوق أو خليط التوفو.
  • خلطها مع بعض أنواع المكسرات المحمصة.




يُمكن استهلاك الخميرة على شكل رقائق، أو مسحوق، أو كأحد أنواع التوابل المُضافة للأطعمة، بالإضافة إلى أنَّها قد تتوافر على شكل مكملاتٍ غذائية، ولكن يُنصح باستشارة الطبيب المُختص قبل استهلاكها بهذا الشكل.




طرق أخرى لتسمين الخدود

توضح النقاط الآتية بعض الطرق الصحية التي يُمكن اتباعها بهدف زيادة وزن الجسم بما في ذلك الخدود:[٣][٤][٥]

  • استهلاك 3 وجبات على الأقل يوميًّا مع التأكد من احتوائها على كافة العناصر الغذائية الرئيسية؛ الدهون، والبروتين، والكربوهيدرات.
  • استهلاك كمياتٍ كافية من البروتين من مصادره الغذائية كاللحوم، والدجاج، والحليب، والبيض.
  • اختيار الأطعمة الغنية بالدهون الصحية، مثل؛ المكسرات، والبذور، والحليب، والأسماك الدهنية.
  • إضافة بعض الأطعمة التي تتميز بصغر حجم الحصة منها وارتفاع محتواها من السعرات الحرارية لبعض الأطباق الرئيسية؛ وذلك بهدف زيادة إجمالي عدد السعرات الحرارية المستهلكة خلال اليوم.
  • التركيز على استهلاك المشروبات الغنية بالبروتين والسعرات الحرارية كبعض أنواع السموذي مع الحد من استهلاك المشروبات الغنية بالسكر كالمشروبات الغازية.
  • شرب كمياتٍ كافية من الماء والحفاظ على ترطيب الجسم والجلد، وذلك لتقليل من احتمالية الإصابة بالجفاف وتأخير ظهور علامات التقدم في العمر التي تُعطي الوجه مظهرًا أكثر شحوبًا.
  • ممارسة التمارين الرياضية خاصةً التمارين التي تستهدف عضلات الوجه، ممّا يُساهم في زيادة كتلتها وإعطاء مظهرًا أكثر امتلاءً.
  • الحرص على أخذ قسطٍ كافٍ من النوم والراحة لتعزيز معدل نمو عضلات الجسم بما في ذلك عضلات الوجه.

المراجع

  1. ^ أ ب Jessica Bruso, "Does Nutritional Yeast Cause Weight Gain?", livestrong, Retrieved 26/7/2022. Edited.
  2. "Yeast", fdc, 31/12/2018, Retrieved 26/7/2022. Edited.
  3. Jon Johnson (5/9/2019), "How to gain weight on the face", medicalnewstoday, Retrieved 26/7/2022. Edited.
  4. Scott Frothingham (14/1/2022), "How to Get Chubby Cheeks", healthline, Retrieved 26/7/2022. Edited.
  5. Kris Gunnars (7/6/2022), "How to Gain Weight Fast: Tips To Be Safe and Healthy", healthline, Retrieved 26/7/2022. Edited.